الرئيسية / صِحتك / الحمل / الرضاعة الطبيعية تجعل الاطفال أكثر ذكاءا

الرضاعة الطبيعية تجعل الاطفال أكثر ذكاءا

الرضاعة الطبيعية تجعل الاطفال أكثر ذكاءا

يتم تغذية الأطفال الرضع إما بصورة طبيعية من أثداء أمهاتهم (الإرضاع الوالدي)، أو بواسطة زجاجات الرضاعة.

حيث تستخدم أنواع الحليب المختلفة، كالحليب المجفف وهو حليب يسحب منه ماؤه ويباع على شكل مسحوق يحل بالماء عند تقديمه للطفل، أو الحليب المعقم أو الحليب الخام و هو غير معقم يجب غليه قبل وضعه في زجاجة  الرضاعة و تصنع معظم أنواع الحليب هذه من حليب البقرة، وقد تستخدم طريقتي الإرضاع الوالدي والاصطناعي معا و يدعى عندئذ الإرضاع المختلط و تفضل الأمهات، وعلى الأخص  اللواتي يقمن في المدن الإرضاع الاصطناعي عن طريق الزجاجة و ذلك لأنها تناسب وضعهن الاجتماعي بسبب خروجهن للعمل و كسب العيش، بالإضافة إلى الدعاية المستمرة للشركات التي تنتج أنواعا مختلفة من الحليب و التي تزين للأمهات فكرة الإرضاع الاصطناعي بقوة مغفلة لهم فوائد الرضاعة الطبيعية وأثرها على ذكاء أطفالهم.

 في حين استقر العلماء على أنه لا خيار أفضل من حليب الأم للطفل فهو غذاء مثالي يملك صفات لم يتمكن أي مختبر أن يقلدها في أي حليب اصطناعي، فهو طازج معقم خال من الجراثيم ودرجة حرارته تناسب الأطفال سهل الهضم، ولا يتطلب تحضيرا خاصا  فهو جاهز في كل الأوقات مجاناً، وتركيبه لا مثيل له، كما أنه خال من الميكروبات، ويحمي الطفل من الإصابة بالاضطرابات المعدية والمعوية المغص والإسهامات ومن الإصابة بأمراض كثيرة، كالسكري والبدانة والربو، ويعطي الطفل مناعة في وقت هو في أمس الحاجة إليها لمواجهة الأمراض المعدية، خصوصاً التهابات الأذن الوسطى والأمعاء والجهاز التنفسي.

كما اكتشف العلماء في العقود الأخيرة أن كل أم تنتج الحليب الذي يناسب طفلها ليلبي احتياجاته الخاصة في كل لحظة، ويجعله أكثر ذكاء، فكلما رضع الطفل من ثدي أمه لفترة أطول زاد ذكاؤه، أو بشكل أصح، زادت احتمالات نجاحه في اختبارات الذكاء، و هذا لم يأت من العبث ،و إنما بعد فترة طويلة من الدراسات والتجارب أثبتت أن للرضاعة الطبيعية تأثيراً إيجابياً على مستوى الذكاء عند الطفل مستقبلاً، لكن لم يكن واضحاً ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية في حد ذاتها هي السبب وراء ذلك أم أن هناك أسباباً أخرى، كالوضع الاجتماعي والاقتصادي مثلاً.

حتى تم الاستقرار أن لبن الأم هو السبب في زيادة مستوى الذكاء.حيث تبين أن هناك علاقة طردية متزايدة بين مدة الرضاعة الطبيعية وذكاء الفرد ومستوى تعليمه ودخله الشهري، إذ قارن الباحثون  الرضاعة الطبيعية مع الرضاعة بالحليب الاصطناعي فوجدوا أن الأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية لمدة تزيد على ستة أشهر كان متوسط الذكاء لديهم أعلى بأربع نقاط في عمر ست سنوات مقارنة مع الأطفال الذين تغذوا على الحليب الاصطناعي فقط، فكل شهر إضافي للرضاعة الطبيعية للطفل يرفع من مهاراته اللغوية في عمر الثالثة، ويزيد من معدل الذكاء في سن السابعة،.

كما توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة براون الأميركية إلى أن الرضاعة الطبيعية تنطوي على فوائد بالجملة وتقوم بدور جوهري في نمو المادة البيضاء (وهي منطقة تحتوي على ألياف عصبية طويلة تساعد على عملية التواصل بين الأجزاء المختلفة للدماغ في المخ).

إذ يقول الدكتور هورتا  في هذا الصدد: “قد تكون الآلية المرجحة الكامنة وراء الآثار المفيدة لحليب الأم على الذكاء هو وجود سلسلة من الأحماض الذهنية المشبعة المتوافرة في حليب الأم والتي تعتبر ضرورية لنمو الدماغ، كما أن هناك علاقة ما بين طول مدة الرضاعة الطبيعية وزيادة الذكاء عند الطفل.

لا شك أن هناك دراسات جاءت لتبدد مقولة أن ذكاء الطفل مرتبط بالرضاعة الطبيعية، وتطرح فرضية وجود عوامل أخرى من بينها خلفية الأم التعليمية والاقتصادية والاجتماعية، والتحفيز الذهني الذي يتلقاه الطفل في المنزل، والوراثة وغيرها، ومع ذلك فإن هذه الدراسات شددت على ضرورة أن يرضع الطفل من حليب أمه حتى الشهر السادس من عمره على الأقل.

إن العلم أكد وما زال أن لا بديل عن حليب الأم للطفل، وأن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل له على الإطلاق، لأنها الأسلوب الطبيعي لإطعام الطفل وتحسين قدراته المعرفية والعاطفية والعقلية فالرضاعة لا تؤثر فقط على الطفل في سن الرضاعة وحسب بل طوال حياته.

 

Comments

comments

عن Hayatik. Com

hayatik.com نحن نسعى لتقديم محتوى حصرى ومفيد لكى سيدتى فى العديد من المجالات الخاصة بكى مثل انقاص الوزن, العناية بالبشرة, العناية بالشعر, المنزل والديكور, الحمل والولادة والاسرة, افضل وصفات الأكلات المصرية والعربية, وصفات خاصة, وغيرها المزيد والمزيد. تابعونا واشتركو معنا فى قناتنا عبر اليوتيوب للمزيد من المواضيع والفيديوهات الحصرية والمتجددة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*